cover

مجلة الإعلام والعلوم الاجتماعية للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

تصدر مجلة الإعلام والعلوم الاجتماعية للأبحاث التخصصية كل ثلاثة أشهر عن المعهد العلمي للتدريب والدراسات المتقدمة (SIATS) ، ويعتبر إنجازاً قيماً لمعهد SIATS لإنشاء هذه المجلة من أجل خدمة قضايا الدول و المجتمع البشري. تساهم المجلة بشكل كبير في البحث والتطوير من خلال نشر الباحثين المتميزين وفقًا لمعايير النشر العلمي. المجلة هي نتيجة للتعاون بين مجتمع متميز من كبار الأكاديميين والباحثين من العالم العربي والإسلامي والغربي.

أهداف المجلة
  • لتشجيع البحث العلمي في الجامعات العربية والإسلامية ، وكذلك إتاحة الفرصة للباحثين لنشر الباحثين العلميين.
  • المساهمة في إنتاج باحثين متخصصين ومتواصلين في مجالات الإعلام والتواصل والعلوم الاجتماعية.
  • تشجيع الأبحاث الإبداعية والتنافس بين الباحثين مما سيسهم في تحسين مهارات الباحث والباحث


آفاق استخدام تكنولوجيا الاتصالات في نشاط العلاقات العامة

مما لا شك فيه يعد قطاع البحث العلمي التقني لبنة أساسية في الوقت الراهن، يمكن أن يضمن للدول العربية القوة والمنعة، ويضمن لها التقدم العلمي، والتكنولوجي، والاقتصادي، والقدرة على المنافسة في الأسواق الدولية التي يتزايد انفتاحها في ظروف العولمة. من هذا المنطلق سعت الورقة البحثية إلى استخدام المنهج الوصفي التحليلي، وهي دراسة نظرية مكتبية تهدف إلى حصر أبرز ماتوصلت إليه البشرية من التكنولوجيات الحديثة في الوقت الراهن ، واستشراف آفاق تطورها في المستقبل ، بما يتواءم مع متطلبات جوهر الإعلام ، والعلاقات العامة على وجه الخصوص.تبحث الدراسة عن ماهية الاتجاهات الحديثة والمستقبلية للتكنولوجيات المتقدمة، وإرهاصات تطبيقاتها في المجتمع العولمي والممارسة المهنية لا سيما بيئة العلاقات العامة على المستوى العالمي والإقليمي.كما تساهم الدراسة في تشجيع الأدبيات الأكاديمية على خلق ت راكمات معرفية في تناول قضايا آثار فلسفة التكنولوجيات المتقدمة، لا سيما الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية والحيوية، في تطوير البيئة المهنية لوسائل الإعلام، ومنها العلاقات العامة. ا وستخلصت الباحثة من الدراسة أن مستقبل الإعلام الرقمي، وبالأخص العلاقات العامة الرقمية، سيشهد تغيراً جذرياً في البنى التحتية، وفي هيكلتها، وفي مفهومها.
الكلمات المفتاحية: إعلام، علاقات عامة رقمية، الحوسبة السحابية، اتصال، تكنولوجيا الاتصالات، الذكاء الاصطناعي.